فوائد قبول البيتكوين للتجار

المقدمة

تشرح هذه المقالة فوائدَ قبولِ الدفعات بالبيتكوين بالنسبة للتجار مقارنة بقبولهم الدفعات التي تتم بوساطة النقد-الكاش أو بطاقات الائتمان/الخصم. فعندما يدفع العميل بعملة البيتكوين، فإن التاجر يحصل على الدفعة كاملة وبشكل مباشر تماماً كما هو الحال مع الكاش، ولكن الدفع بعملة البيتكوين أكثر أماناً من الكاش وذلك لأنه لا يوجد هناك مخاطر بقبول عملات مزيفة بالبيتكوين ولو كان ذلك عن طريق الخطأ. وعند مقارنة البيتكوين مع عمليات الدفع التي تتم ببطاقات الائتمان، فإن البيتكوين يتفوق وبفارق مريح من ناحية تكلفةٍ أقل للرسوم، كما أنه آمن لكلٍ من التاجر والعميل.

مدفوعات الدفع مقابل مدفوعات السحب (Push vs Pull payments)

تقنية المدفوعات بطريقة “الدفع” تعني أن العميل هو من يقرر كمية النقود التي ستُعطى للتاجر، ثم يتم بعدها تحرير هذه الكمية للتاجر، ويحصل هذا دون الحاجة للكشف عن أي معلومات حساسة. بينما تقنية المدفوعات بطريقة “السحب” تنص على أن التاجر سيحصل على جميع المعلومات الحساسة بالإضافة لتفاصيل الحساب المطلوبة لسحب النقود من حساب العملاء.

تقنية مدفوعات الدفع مقابل مدفوعات السحب

فتُعدُّ التقنية التي يتم بوساطتها الدفع ببطاقات الائتمان/الخصم تقنية سحب، وهذا يعني أن آلة الدفع الخاصة بالتجار تحصل على جميع المستندات السرية لحساب العملاء عند تمرير البطاقة فيها، ثم يتم بعدها تقرير كمية النقود التي سيتم سحبها من البطاقة. في هذه الحالة، إن مالك البطاقة يكون معرضاً لخطر سرقة جميع بيانات حسابه السرية إذا قام بوضع بطاقته في آلة مخترقة، أو إذا أعطى بطاقته لمحتال يقوم بنسخ بيانات الحساب السرية.

 ” هناك مشكلة عميقة في قلب القطاع الحديث لمعالجة المدفوعات. وهذه المشكلة تُسهِّل عمليات الاحتيال، وتُشيع الأخطاء، وتسيطر على أموالنا، وتجعل النظام بأكمله معقداً وبطيئاً ومكلفاً. 

– «ديفيد بيري»، السحب مقابل الدفع: العيب الجوهري في النظام الحديث لمعالجة المدفوعات

 ” تكمن المشكلة في أنه يمكن استخدام البيانات السرية ذاتها أكثر من مرة لغرض سحب النقود بمجرد استخدامها مرة واحدة سواء أكان ذلك من خلال الشركات أو من خلال شخص حصل على هذه البيانات. إن هذه مشكلة تصميمٍ جوهرية لبطاقات الائتمان، وهي السبب الأساسي لسرقة الهويات الشخصية، وعمليات الاحتيال التي نراها اليوم”

– «توني جاليبي» – الرئيس التنفيذي لشركة BitPay، شهادة أمام مجلس الشيوخ الأمريكي

 قد يتعرض التاجر لخطر قبول دفعة من بطاقةٍ موجودة مع شخص ما بحيث يكون هذا الشخص ليس هو المالك الشرعي لتلك البطاقة، وفي هذه الحالة، من المرجح أن يخسر التاجر 100٪ من قيمة السلع أو الخدمات التي قَدَّمها مقابل الدفعة الاحتيالية التي تلقاها. ولكي يحمي التاجر نفسه من مدفوعاتٍ ببطاقاتٍ مزورة، فقد يُصرُّ التاجر على أن يقدم العميل له تفاصيل شخصية ومعلومات خاصة لكي يثبت له العميل أنه فعلاً المالك الشرعي للبطاقة. إن هذا الأمر يضيع الوقت، مكلف وينتهك الخصوصية. 

إن المدفوعات التي تتم بوساطة النقد- الكاش هي مدفوعات تستخدم تقنية الدفع (push). وفيها يقرر العميل مقدار النقود التي سيدفعها، ولا يستطيع التاجر أخذ مقدار من النقود أكثر مما يُعطى له طوعاً، ولا يتوجب الكشف عن أي تفاصيل شخصية للعميل لإجراء عملية الدفع. وبمجرد استلام التاجر للكاش، فإنه يحصل على الدفعة بالكامل، ويتم تسوية المعاملة بمجرد إعادة التاجر لبقية النقود، هذا إن كان هناك باقٍ للعميل. وقد يواجه التاجر خطر قبول نقود مزيفة، ولهذا السبب، فإنه قد يختار التحقق بعناية من النقود التي تلقاها ليكشف إذا ما كانت هذه النقود حقيقية أو مزورة. إن هذا الأمر يضيع الوقت، وقد يكون مكلفاً. كما أنه من الممكن فرض رسوم يأخذها التاجر من أجل تخزين هذا الكاش الذي استلمه بطريقة آمنة، ومن أجل تقليل مخاطر السرقة أو السطو على المتجر، بالإضافة إلى وجود رسوم سيدفعها التاجر لغرض إيداع النقود في حسابه المصرفي.

والمدفوعات التي تتم بوساطة البيتكوين هي مدفوعات تستخدم تقنية الدفع (push) أيضاً. وفيها يقرر العميل مقدار النقود التي يرغب في إرسالها إلى التاجر، ولا يحتاج العميل إلى تسليم وإعطاء أي بيانات سرية لحسابه أو إعطاء تفاصيل شخصية لإتمام عملية الدفع. ويقوم العميل بإرسال المبلغ النقدي المطلوب كما هو محدد، ويتلقى التاجر تأكيداً مباشراً بأن عملية الدفع قد تمت. ثم يتم بث المعاملة إلى شبكة البيتكوين اللامركزية حيث سيتم معالجتها وتسويتها، وسيتم أيضاً التحقق منها وتأمينها من خلال تدوينها على سلسلة الكتل- البلوكتشين. وخلافاً لما تم في بطاقات الائتمان، فلا يوجد رسوم هنا للتاجر لاستقبال البيتكوين، ولا يوجد رسوم أيضاً لتخزين البيتكوين بشكل آمن. اقرأ (2. كيف تُخزِّن وتحفظ البيتكوين).

احتمال ممارسة الاحتيال باستخدام البيتكوين

من ناحية تقنية، الاحتمالُ بقيام عميل محتال يستخدم البيتكوين بمدفوعاته من أجل ارتكاب “هجوم الإنفاق المزدوج” هو احتمال قائم، وقد يحصل ذلك للتراجع عن دفعة قد تم إرسالها فعلاً إلى أحد التجار. إن هذا النوع من الخداع والاحتيال ممكنٌ فقط خلال مدة زمنية قصيرة (عادة من 0 إلى 10 دقائق) قبل أن يتم تدوين المعاملة في سلسة كتل البيتكوين اللامركزية.

يحتاج العميل إلى معرفة عدة أمور قبل القيام بهذا النوع من الاحتيال. فيحتاج العميل المحتال برنامجاً بُني خِصِّيصاً لبث معاملة جديدة إلى شبكة البيتكوين بحيث تحمل هذه المعاملة نفس عدد العملات التي تم إرسالها إلى التاجر، وهذه المعاملة الثانية الجديدة يجب أن يكون لها رسوم معاملات أكثر من ناحية السعر في الشبكة، وقد تحتاج أيضاً اتصالاً أفضل من ناحية الإنترنت وذلك من أجل أن تصل هذه المعاملة الثانية إلى الشبكة قبل الدفعة الأولى التي تم إرسالها إلى عنوان البيتكوين الخاص بذلك التاجر.

إذا كنتَ تعتقد أنك معرض لهذا النوع من الاحتيال لأنك تبيع سلعاً باهظة الثمن دون وجود رخصة، أو ربما لأنك تبيع سلعاً رقمية عبر الإنترنت، فيمكنك بسهولة حماية نفسك من خلال الانتظار بضع دقائق حتى تحصل على تأكيد واحد في سلسلة كتل البيتكوين قبل أن تكمل عملية البيع، أو قبل إرسالك السلع إلى العميل.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تبيع شيئاً باهظ الثمن مقابل البيتكوين مثل منزلٍ مثلاً، فربما يجب عليك الانتظار من 30 – 60 دقيقة حتى تحصل على 3 أو 6 تأكيدات في سلسلة الكتل قبل أن تعتبر أنه تم تسوية الدفعة بشكل كامل وقبل تنازلك على المنزل لصالح المشتري. باتِّباعك لهذه الطريقة، فإنه يمكنك التأكد بأنه لا يمكن التراجع عن عملية الدفع حتى لو حصل خلل ما في شبكة البيتكوين، ولا يمكن عمل ذلك أيضاً حتى لمحتال بارع لديه كميات هائلة من طاقة الحوسبة تحت تصرفه. 

مدفوعات يمكن التراجع عنها مقابل مدفوعات لا رجعة فيها

إحدى أهم الأسباب التي تجعل المدفوعات التي تتم ببطاقات الائتمان مكلفة جداً هي كونها غير آمنة، وأنه يمكن عكسها والتراجع عنها. إن هذا الأمر يُجبر شركة البطاقة على التعامل مع النزاعات الخاصة بالزبائن والتجار المحتالين. فعندما تتم عملية الدفع بوساطة بطاقة الائتمان، فإنه لا يتم تسوية المعاملة بشكل نهائي، ويمكن الاعتراض على عملية الدفع خلال 60 يوماً من إجراء تلك الدفعة. وهذا يعني أن التاجر لا يمكنه أن يكون متيقناً من أنه سيحتفظ بالنقود التي تلقاها قبل مرور 60 يوماً على الأقل من يوم إجراء الدفعة. وإذا كان هناك نزاع بينه وبين المشتري، فيجب على التاجر استغلال الوقت بشكل جيد لحل النزاع وإثبات أنه لم يكن مهملاً عند قبوله لتلك الدفعة، وذلك كي يُبقي على فرصته بالحفاظ على النقود. إن عمليات الاحتيال التي تتم ببطاقات الائتمان تكلف المجتمع مبالغَ كبيرةً من المال. هناك دراسة تمت عام 2009 قامت بعملية حساب توصلت فيه إلى أنه في سنة واحدة فقط في الولايات المتحدة الأمريكية، خسرت المصارف 11 مليار$، وخسر العملاء 4.8 مليار$، وخسر التجار مبلغاً هائلاً من المال وصل إلى 190 مليار$ بسبب عمليات الاحتيال التي تحصل ببطاقات الائتمان.

من ناحية أخرى، لا يمكن التراجع عن المدفوعات التي تتم بالبيتكوين. فعندما يتم توقيع المعاملة وبثها إلى شبكة البيتكوين، ثم يتم تدوينها وتضمينها في كتلة ما، فلا توجد طريقة لعكس تلك المعاملة، وستنتقل ملكية النقود التي تم إرسالها إلى مستلم الدفعة. والطريقة الوحيدة لاستعادة النقود هي بقيام مستلم الدفعة بإرجاع تلك النقود بشكل طوعي، أو إذا تمت سرقة النقود عن طريق إجبار الشخص الآخر (شرطَ أن تعرفه شخصياً) على توقيع معاملةٍ لإرجاع النقود.

إن النقد-الكاش لا رجعة فيه كما في البيتكوين. فعند تسليم الكاش، لا يمكنك استرداده إلا إذا أُعيد لك طوعاً أو إذا قمت بسرقته.

وفي البيتكوين، أنت لا تحتاج إلى الثقة في الشخص الذي ستستقبل منه البيتكوين، بل ويمكن لهذا الشخص أن يبقى مجهولاً بشكل كامل دون وجود أي مخاطر لخداعك أو لعدم تلقيك أموالك، ويعود السبب في هذا لعدم إمكانية التراجع عن المدفوعات التي تتم بالبيتكوين بعدما يتم تدوينها في سلسلة الكتل، ولعدم القدرة على تزوير عملات البيتكوين. فباستخدام البيتكوين، يمكن للتاجر أن يكون على يقين تام من أنه سيتلقى النقود دائماً، وأنه لا يمكن لأي شخص التراجع عن الدُفعة بعد إتمام عملية الدفع والتبادل.

ويُعدُّ كل من البيتكوين والنقد – الكاش تقنيات دفع تتم بنظام نظير إلى نظير مع عدم وجود أطراف ثالثة وسيطة يمكن أن تجبرها اللوائح القانونية على الاحتفاظ بالنقود لفترة معينة من الوقت أو تجبرها على معالجة النزاعات. أما بطاقات الائتمان فهي تقنيات دفع مركزية حيث تكون الأطراف الثالثة مثل المصارف والمؤسسات المالية أُمناء على النقود. ووسائل الوصول إلى ذلك النقود وإعطاء تفويض بالدفع هي وسائل غير آمنة بطبيعتها وتعاني من عمليات الاحتيال، القرصنة وسرقة الهوية.

اقبل البيتكوين، واحصل على العملة المحلية

هناك العديد من الشركات التي تقدم خدمات تجارية تسمح للتجار بقبول عملات البيتكوين بحيث يتم تحويلها بشكل مباشر إلى العملة الورقية المحلية، ثم يتم إيداعها في الحساب المصرفي الخاص بالتجار. بهذه الطريقة، لا يتحمل التاجر أي مخاطر لتقلبات العملة بسبب اختلاف سعر الصرف بين البيتكوين والعملة الورقية المحلية. وأكبر الشركات التي تقدم هذه الخدمات التجارية هي BitPay التي لديها أكثر من 60.000 تاجر حول العالم وهناك أيضاً Coinbase التي لديها أكثر من 40.000 تاجر حول العالم. وهناك العديد من الشركات الأخرى التي تقدم أيضاً هذا النوع من الحلول التجارية في بلدان مختلفة، وكلها تتقاضى ما بين 0 إلى 1٪ لكل معاملة. لذلك، إذا كنت لا ترغب بتسديد دفعاتك بعملات البيتكوين، وتريد استخدام البيتكوين كمجرد شبكة دفع أخرى، فهناك خيارات جيدة للتحويل المباشر إلى عملتك الورقية المحلية برسوم أقل بكثير من تكاليف المدفوعات التي تتم بوساطة بطاقة الائتمان/الخصم، وفي الوقت نفسه، يمكنك الاستمتاع بجميع مزايا أمان البيتكوين غير الموجودة بخيارات الدفع الأخرى.

عاشقو البيتكوين يدعمون ويناصرون الشركات والأعمال التي تقبله

لا يزال البيتكوين عملة صغيرة وفي بداياته ولكنه ينمو بسرعة. وكذلك الأمر، فالأشخاص الذين لديهم عملات البيتكوين أو أولئك الذين يهتمون بالبيتكوين فَهُم يشكلون فئة قليلةً مقارنة بعامة السكان. ومع ذلك، فإن أولئك الذين لديهم عملات البيتكوين، وأولئك الذين يدركون الحالات المحتمل استخدام البيتكوين فيها، وكيف يمكن للبيتكوين أن يغير العالم على نحو كبير، غالباً ستجدهم متعصبين للبيتكوين، ولا يريدون شيئاً أكثر من رؤية الشركات والأعمال الجديدة في حيِّهم تبدأ بقبول البيتكوين كطريقة دفع. وبصفتكَ تاجراً جديداً بدأ في قبول البيتكوين، تَوقَّع أن تحصل على الكثير من الاهتمام الإيجابي من الأشخاص الذين يعشقون البيتكوين، ومن المحتمل أن يقوم هؤلاء الأشخاص وبصدر رحب دعم ومناصرة أعمالك بعملاتهم البيتكوين. لذلك، توقع الحصول على شريحة جديدة تدعم عملك بوساطة البيتكوين.

قم بالبيع لأي شخص في العالم

بقبولك البيتكوين كتاجر، فإنك ستكون متصلاً ومرتبطاً بأول نظام دفع لامركزي كامل لا حدود له في العالم. فيمكنك البدء فوراً في قبول مدفوعاتٍ بعملة البيتكوين من أي شخص في العالم، بحيث يتم إرسال هذه المدفوعات من أي هاتف محمول أو “تابلت” أو حاسوب.

ملخص فوائد قبول البيتكوين

  • البيتكوين خالٍ من رسوم المعاملات أو له رسوم منخفضة مما يزيد من هامش الربح الخاص.
  • القضاء على عمليات الاحتيال، وعمليات دفع تكاليف البضاعة المردودة.
  • القدرة على البيع لأي شخص في أي مكان في العالم.
  • الحصول على الدعاية وعلى عملاء جدد.

الملخص

إن كلٍ من الاحتيال، دفع تكاليف البضاعة المردودة، رسوم المعاملات المرتفعة ورسوم المدفوعات الخاصة، إن كل ذلك يؤدي إلى تقليل هوامش ربح التجار الذين يقبلون بطاقات الائتمان/الخصم، بل ويمكن القول أنه حتى قبول الدفعات بالكاش يحمل معه بعض التكاليف لمعظم الشركات والأعمال التجارية. أما البيتكوين، فهو شبكة دفع عالمية لامركزية جديدة تُقدم مستوى عالياً من الأمان، ولها رسوم أقل من طرق الدفع التقليدية.

المقالة الأصلية: Benefits for merchants to accept bitcoin
الكاتب الأصلي: startusingbitcoin
ترجمة: أحمد محمد حمدان